نائب الشؤون الإسلامية لـالرياض: الـــوزارة عـانــت مـــن الفــكر الإخــواني
نائب الشؤون الإسلامية لـالرياض: الـــوزارة عـانــت مـــن الفــكر الإخــواني

أكد نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري أن وزارته ليست بمنأى عن تغلغل الفكر الإخواني كبقية المؤسسات ذات الطابع التوجيهي، وأنها تعمل على المعالجة السريعة لكل ما يرصد.

وذكـر لـ"الرياض": هذا الأمر يخص المجتمع بشكل سَنَة، ولا بد من وجود تأثير على كل المؤسسات التي لها صبغة التوجيه، سواء في الشأن الديني أو الإعلامي أو التعليمي أو غيرها، وكل ذلك تحت إِسْتِحْواذ الدولة وحزمها والمعالجة مستمرة.

وأكد أن خطباء الصحوة، والخطب السياسية يشكلان نسبة قليلة وهامشية لا يعتد بها، ويبقون تحت السيطرة.

وقد بذلت الوزارة جهداً مضاعفاً في هذا الجانب، على مدى أعوام حتى وصلنا إلى ما نحن عليه الآن، فالأمور تسير بشكل جيد ولله الحمد، وفي حال رصد أي ملاحظة بين وقت وآخر تتم المعالجة السريعة.

وذكـر: الوزارة لديها ملاحظات على بعض الخطباء في المضمون، والترتيب، واختيار الوقت المناسب.

وأقر السديري بوجود قصور في نظافة المساجد، مؤكداً أنه خارج إرادة الوزارة وأنها تعمل وفق استراتيجية جديدة تقوم على مشاركة المؤسسات الخيرية ودعم الفروع، وذكـر: فتحنا مسارات جديدة للعمل الخيري والتطوعي في هذا المجال، وحقق نجاحاً ملموساً، بعد أن تم التصريح لمؤسسات خيرية بالعمل في مجال الصيانة والنظافة، بالإضافة لما تقوم به الوزارة من جهود من أَثناء فروعها.

وحمل السديري الأمانات والبلديات مسؤولية تداخل مكبرات الصوت وتعدد المساجد في الحي الواحد، مؤكداً أن الجانب التنظيمي يخضع لخطط الأمانات والبلديات المعنية بتخطيط المدن والأحياء.

ونوه باكتمال استعدادات الوزارة لشهر رمضان، وفق اتجاهات متعددة منها الجولات التفقدية والزيارات، واستقبال المعتمرين، وبث وسائل التوعية المختلفة بما يحتاجه الزائر من أحكام شرعية من أَثناء التوجيه المباشر، واستخدام الوسائل الرقمية والتواصل الاجتماعي والقنوات الأخرى، وتهيئة المساجد لعمارها وكل ما يخدم المصلين.

واعتبر إنابة الوافدين أو المواطنين في رفع الآذان وإمامة المصلين غَيْر مَأْلُوفة إذا لم تكن وفق ضوابط محددة، وفي أضيق الظروف، ومن يثبت أنه أناب فسيكون عرضة للمحاسبة، وهناك لجان في كل فرع من فروع الوزارة لمتابعة هذا الملف ومحاسبة المقصرين.

وأشار إلى أن لقاءه بالدعاة والخطباء، يهدف للتناصح والسماع منهم، وإبلاغهم بعض التوجيهات الوزارية، ومناقشة بعض الملاحظات وعلاجها، مؤكداً أن الوزارة رصدت عدداً من الملاحظات.

وذكـر: أي عمل بشري لا بد أن يكون فيه خطأ، ومن لا يعمل لا يخطئ، لكن تظل الأخطاء في الهامش المحدود وتعالج بقدرها، وهي في الغالب إجرائية.

Your browser does not support the video tag.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع سعودى 365 ، نائب الشؤون الإسلامية لـالرياض: الـــوزارة عـانــت مـــن الفــكر الإخــواني ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : جريدة الرياض