"نساء أضم" خارج نطاق الخدمات البنكية.. ويعانين من الإحراج
"نساء أضم" خارج نطاق الخدمات البنكية.. ويعانين من الإحراج

سعودى 365 لا تزال "محافظة أضم" تعاني من نقص الكثير من الخدمات الأساسية والضرورية، أهمها عدم وجود فرع نسائي للبنك الوحيد.

وعلى الرغم من مضى أكثر من سبع أعوام على قرار تحويل وترقية أضم إلى محافظة تتبع لمنطقة بعد أن كانت تتبع إدارياً محافظة الليث.

وقالت إحدى سكان المحافظة، في شكوى بعثت بها إلى "سبق": نواجه العديد من المواقف المحرجة عند مراجعتنا للبنك الوحيد بالمحافظة،حيث نضطر إلى مزاحمة الرجال لطلب خدمة تتعلق بالحسابات المصرفية أو تجديد بطاقات الصراف الآلي وغير ذلك.

وأضافت: بعض الأسر تتجه إلى المناطق والمحافظات الأخرى البعيدة، للبحث عن الفروع النسائية البنكية.

وطالبت بضرورة تَدُشِّينَ فروع مصارف نسائية تقديراً لظروف السيدات خاصة من المعلمات والعاملات في القطاع الصحي ومستفيدات الضمان الاجتماعي، اللاتي يتحتّم عليهن مراجعة البنك بشكل دوري.

يُشار إلى أن محافظة أضم الواقعة في الجنوب الغربي للمملكة العربية الريـاض التابعة لمكة المكرمة، قد صدر سَنَة 1433 مرسوم ملكي يقضي بتحويلها إلى محافظة مستقلة، وتبلغ مساحتها الإجمالية 2000 كم2، ويبلغ عدد سكانها 60 ألف نسمة تقريباً، وتضم أربعة مراكز والعديد من القرى والهجر.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع سعودى 365 ، "نساء أضم" خارج نطاق الخدمات البنكية.. ويعانين من الإحراج ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : سبق