الماجد: يجوز للمرأة محادثة الرجل ونصحه لكن بعيدًا عن مواطن الريبة والفتنة

سبق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سعودى 365 رأى قاضي الاستئناف عضو مجلس الشورى السابق، الشيخ سليمان بن عبدالله الماجد، جواز محادثة المرأة للرجل الأجنبي وتقديم النصيحة له، شريطة أن تكون بالوسائل المشروعة، وبعيدًا عن مواطن الريبة والفتنة.

جاء ذلك في إجابته أمس عن سؤال في برنامج "يستفتونك" على قناة "الرسالة" عن حكم نصح المرأة الرجل الأجنبي إذا سمعت أو رأت من يخالف الشريعة أم تترك ذلك مخافة الفتنة؟

حيث ذكــر الشيخ الماجد: نعم تنصح المرأة كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ينصح الرجل، لكن بالوسائل المشروعة، وبما يبعدها عن الريبة والفتنة وعن الافتتان، أن تفتن الرجال أو تفتن بهم، وأن تكون بعض العلاقات باسم النصيحة وغيرها ثم تتطور أكثر من هذا.

وتـابع: يجوز للمرأة أن تحادث الرجل وأن تنصحه، مستدركًا: لكن بعض ذئاب الرجال يدخل عن طريق النصيحة؛ حيث يصبح له علاقة تواصل مع المرأة أو زميلته في العمل، ثم يتصل عليها ويدعي بأنه تأثر بنصيحتها وتاب إلى الله وهو قد لبس مسوح الذئاب ثم لا يزال يعطيها من معسول الكلام.

وزاد: لكن من الممكن أن توصل المرأة الرسالة والنصيحة بأي طريقة إذا خشيت على نفسها أو كانت في محل الفتنة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع سعودى 365 ، الماجد: يجوز للمرأة محادثة الرجل ونصحه لكن بعيدًا عن مواطن الريبة والفتنة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

مجاهد مهدي رضا

0 تعليق