جواً وبراً.. عمليات صد "غزو الجراد" تتواصل بالأفلاج.. "صور"

سبق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سعودى 365 تواصل وزارة البيئة والمياه والزراعة ، عمليات مكافحة واستكشاف الجراد الصحراوي من أَثناء 10 فرق أرضية وفرقة جوية بمنطقة الرياض في نطاق موسم التكاثر الشتوي في محافظات الأفلاج والسليل وحوطة بني تميم ووادي الدواسر.

وبين وأظهـــر مدير سَنَة مركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة المهندس محمد الشمراني، أنه شوهد الجراد الصحراوي في محافظات الأفلاج والسليل؛ حيث تمكنت الوزارة من مكافحة أسراب جراد أحمر غير ناضج في محافظة الأفلاج "السيح، البديع الجنوب" في مساحة 160 هكتارًا من أصل 600 هكتار تم استكشافها، وتم معالجة المنطقة المصابة بالكامل، مشيراً إلى أن عدد الحشرات في الهكتار الواحد تبلغ من 800 إلى 1100 حشرة.

وأفاد أن الفرق الميدانية في محافظة السليل "مران، اهمام" نجحت في مكافحة أسراب الجراد في مساحة 600 هكتار من أصل 1200 هكتار، مبيناً أن عدد الحشرات وَصَلَ نحو 800 إلى 1200 حشرة في الهكتار الواحد.

وأكد "الشمراني" أن أعمال الرش والمكافحة مستمرة في محافظات منطقة الرياض من أَثناء 34 موظفاً من فرع الوزارة في الرياض، إضافة إلى ثلاثة مهندسين من مركز مكافحة الجراد للدعم المباشر.

يُأَبْلَغَ أن وزارة البيئة والمياه والزراعة تواصل في تنفيذ خطة الموسم الشتوي لمركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة للعام 2018م؛ حيث ينفذ المركز عمليات المسح والاستكشاف الاستباقية لمكافحة الجراد والآفات المهاجرة في 1500 موقع في المملكة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قام بتوفير جميع الاحتياجات والإمكانيات المادية والبشرية والإدارية والعلمية والتسهيلات الضرورية، لنجاح عمليات الاستكشاف والمكافحة، لصد غزو ونشاط الجراد المتوقع حدوثه في بعض مناطق المملكة، وذلك للحد من أضراره على القطاع الزراعي وعبوره إلى الدول المجاورة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع سعودى 365 ، جواً وبراً.. عمليات صد "غزو الجراد" تتواصل بالأفلاج.. "صور" ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

Haifa Alharbi

الكاتب

Haifa Alharbi

هيفاء الحربي طالبة دكتوراة في علوم السياسية من جامعة سوربون ـ فرنسا و صحفية حرة لا اتغاضى مقابل عملي للصحف أي أجور بل أعمل كهواية لتنوير أفكار الشعب العربي واعمل مع بعض الصحف العربية والاوروبية وارسل الخبر العاجل مباشرة وتطوعيا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق