خادم الحرمين يحدد موجهات السياسة الداخلية والخارجية

صحيفة عكاظ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
سعودى 365 فارس القحطاني (الرياض)
يفتتح الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم (الإثنين)، أعمال السنة الثالثة من الدورة السابعة لمجلس الشورى، حيث يلقي خطاباً، يتضمن سياسة المملكة العربية الريـاض الداخلية والخارجية.

وأَعرب رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ في تصريح صحفي ـ باسمه ونيابة عن أعضاء المجلس ومنسوبيه، عن سعادته بمناسبة تشريف خادم الحرمين الشريفين لمجلس الشورى وإلقاء الخطاب السنوي الذي يتناول السياسة الداخلية والخارجية للمملكة بحسب ما تقضي به المادة الرابعة عشرة من نظام المجلس، مؤكداً أن المجلس يتطلع لهذا الخطاب الضافي الذي يأتي كل سَنَة نبراساً لأعماله.

وأشار إلى أن المملكة العربية الريـاض - بفضل من الله - ثم بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، أصبحت مثالاً يحتذى في تحقيق الأنْتِعاش الشامل من أَثناء رؤية 2030 وما تضمنته من خطط طموحة تهدف لبناء المواطن السعودي وتعزز إسهامه التنموي.

ورفع آل الشيخ في ختام تصريحه الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين، ولولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على ما يوليان المجلس من دعم واهتمام بوصفه سنداً داعماً للحكومة في مسيرة الإصلاح والتطوير التي تشهدها البلاد بحمد الله في هذا العهد الزاهر.

قرارات مؤثرة

من جهته، شَدَّدَ نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله بن سالم المعطاني بالدعم الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ الذي يحظى به المجلس من خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، بوصفه إحدى أهم ركائز الدولة التي تسهم في سن أنظمتها ودعم التنمية فيها. وعد شمول خادم الحرمين الشريفين برعايته تَدُشِّينَ أعمال المجلس في كل سَنَة من أَثناء خطاب ملكي كريم يبين ملامح السياسة الخارجية والداخلية للمملكة، ومواقفها من مختلف القضايا الراهنة على الساحتين العربية والدولية ويحدد الأهداف والبرامج والغايات التي تطمح الدولة إلى تحقيقها، دلالة على ما يمثله مجلس الشورى من حضور على المستوى الوطني بوصفه منطلقاً للقرارات المؤثرة إيجاباً والداعمة لتحقيق تطلعات وتوجيهات القيادة.

وبين وأظهـــر الدكتور المعطاني أن المملكة تشهد حراكاً على مختلف المستويات التنموية من أَثناء رؤية 2030، وتشهد حراكاً ثقافياً تسعى الرؤية من خلاله وفقاً لاستراتيجيتها إلى الرقي بهذا الوطن وأبنائه للإسهام في صناعة الإنسان السعودي القادر على مواجهة متطلبات الحياة وظروفها على تعددها واتساعها. وأكد أن مجلس الشورى يقَدَّمَ بكل إمكاناته إلى تحقيق تطلعات القيادة وتحقيق توجهاتها؛ إذ يعمل المجلس بكل طاقاته ولجانه الأربع عشرة من اجل تَدْعِيمُ الحراك الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والثقافي الذي تعيشه المملكة، جنباً إلى جنب مع مؤسسات الدولة كافة انطلاقاً من العزم لتحقيق أهداف رؤية 2030.

الدبلوماسية البرلمانية

مِنْ ناحيتة، أوضح مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى الصمعان، أن الخطاب الملكي الكريم يمثل منهجاً لمسار المملكة في المجالات السياسية، والاقتصادية، وغيرهما، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ سيرسم خريطة لمختلف قطاعات الدولة، وسيكون له أعظم الأثر على أعضاء المجلس والمواطنين، معرباً عن تفاؤله بهذه الرعاية الكريمة التي تمنح المجلس الثقة ليكون أكثر فعالية ليقوم بمسؤولياته ويواكب رؤية 2030 والمسيرة التنموية الكبرى.

وذكـر: إن المجلس يعد أحد الروافد المهمة للدولة من أَثناء الدبلوماسية البرلمانية التي تشكل دعامة أساسية للقنوات الدبلوماسية الرسمية، سواء من أَثناء الملتقيات والمؤتمرات البرلمانية الدولية، أو من أَثناء الزيارات المتبادلة وتوطيد علاقات التعاون البرلماني الثنائي للمجلس مع مختلف برلمانات العالم في مجالات العمل البرلماني؛ إذ أصبحت الدبلوماسية البرلمانية تلعب دوراً مهماً وفعالاً في توسيع مدارك وأفق البرلمانيين، ورؤيتهم حول القضايا المختلفة، واطلاعهم على خبرات البرلمانات المماثلة.

سنة شورية جديدة

وأكد الأمين العام لمجلس الشورى محمد المطيري، أن الخطاب الذي يلقيه خادم الحرمين الشريفين اليوم يُعتبر نقطة انطلاق لسنة شورية جديدة، طاويةً صفحة من صفحات دورات المجلس شهدنا خلالها إنجازات عدة وقرارات مهمة تسهم - بعون الله - في نهضة هذه البلاد وتطوير أداء أجهزة الدولة.

ونوه بالعمل الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ الذي تم أَثناء السنة السَّابِقَةُ من كافة اللجان المتخصصة، التي ساهمت في دراسة ومناقشة تقارير الجهات الحكومية التي أحيلت إليها والتي بلغت قرابة الـ (111) تقريرا حكومياً، والتوصيات النوعية التي تقدمت بها إلى المجلس لرفعها إلى المقام السامي، وذلك بعد اجتماعات ودراسات عميقة لهذه التقارير بالاشتراك مع مسؤولي الجهات الحكومية بمختلف قطاعاتهم لمناقشتهم حول التقارير التي تتم مراجعتها ودراستها من قبل هذه اللجان، والحصول على إجابات لبعض الأسئلة التي يطرحها أعضاء اللجنة ليكونوا على دراية بحيثيات هذا التقرير.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع سعودى 365 ، خادم الحرمين يحدد موجهات السياسة الداخلية والخارجية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

Haifa Alharbi

الكاتب

Haifa Alharbi

هيفاء الحربي طالبة دكتوراة في علوم السياسية من جامعة سوربون ـ فرنسا و صحفية حرة لا اتغاضى مقابل عملي للصحف أي أجور بل أعمل كهواية لتنوير أفكار الشعب العربي واعمل مع بعض الصحف العربية والاوروبية وارسل الخبر العاجل مباشرة وتطوعيا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق