"العنزي" مساعدًا لوكيل الحرس الوطني و "الحربي" نائبًا له

سبق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سعودى 365 استقبل وكيل الحرس الوطني المساعد بالقطاع الغربي الأمير محمد بن منصور بن جلوي آل سعود، صباح اليوم، في مكتبه بمجمع القطاع داخل مدينة جدة بالأراضي الريـاض مساعد وكيل الحرس الوطني للجهاز العسكري بالقطاع الغربي اللواء ركن تركي بن حمود العنزي ونائب مساعد وكيل الحرس الوطني للجهاز العسكري بالقطاع الغربي اللواء ركن خالد بن عايض الحربي.

ويأتي ذلك بمناسبة تعيينهما بالقطاع الغربي، حيث تم تعيين اللواء ركن تركي العنزي مساعدًا للوكيل بالجهاز العسكري للقطاع الغربي واللواء ركن خالد الحربي نائبًا له.

وقد هنأ "ابن جلوي" اللواء العنزي واللواء الحربي بهذه المناسبة متمنيًا لهما التوفيق والسداد.

فيما من أَثناء "العنزي " و" الحربي "عن شكرهما وتقديرهما للوكيل المساعد على التهنئة وحفاوة الاستقبال، معبرين عن بالغ سعادتهما بالثقة الغالية، داعين الله تعالى أن يوفقهما في خدمة هذا الوطن الغالي، مؤكدين أن هذا التطور والنجاح هو استمرار للدعم الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ من سمو وزير الحرس الوطني لكل وحدات وإدارات الوزارة لتواكب بذلك التطور الذي تعيشه جميع الوزارات والقطاعات العسكرية المختلفة التي تحظى باهتمام ودعم عظيم من الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكافة القوات المسلحة وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قدم عددٌ من قادة الوحدات ومديري الإدارات بالحرس الوطني في القطاع الغربي التهاني والتبريكات للواء العنزي واللواء الحربي بهذه المناسبة متمنين لهما دوام التوفيق والنجاح.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع سعودى 365 ، "العنزي" مساعدًا لوكيل الحرس الوطني و "الحربي" نائبًا له ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

Haifa Alharbi

الكاتب

Haifa Alharbi

هيفاء الحربي طالبة دكتوراة في علوم السياسية من جامعة سوربون ـ فرنسا و صحفية حرة لا اتغاضى مقابل عملي للصحف أي أجور بل أعمل كهواية لتنوير أفكار الشعب العربي واعمل مع بعض الصحف العربية والاوروبية وارسل الخبر العاجل مباشرة وتطوعيا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق